دليلك لشراء افضل طابعة

افضل طابعة

سواءً كنت ترغب بطباعة صور لعائلتك، أو طباعة ملفات خاصة بالعمل، تأكّد أنك سوف تجد الطابعة التي تناسب احتياجاتك مهما كانت. في هذا المقال، سوف نساعدك على التعرّف على أنواع الطابعات المختلفة، ومزاياها المتنوعة، وكذلك آخر ما توصلت إليه تكنولوجيا الطباعة.

اختيار الطابعة المناسبة

للمنزل

يمكن لطابعة حبر لاسلكيّة (3×1) أن تغطي استخدامات جميع أفراد الأسرة، فهي تتميز بحجمها الصغيرة، وقدرتها على الارتباط بالعديد من الأجهزة، كما أنها تعمل كطابعة، وماكنة تصوير، وماسح ضوئي في ذات الوقت. وإذا كنت ترغب باستخدام الفاكس، فيمكنك الحصول على طابعة (4×1). أما إذا كنت ترغب بطباعة الكثير من الصفحات بأقل قدر ممكن من الحبر، فربما يجدر بك شراء طابعة بمحبرة كبيرة الحجم لتوفير الحبر والوقت.

للأعمال الصغيرة والمكاتب

تتطلب الأعمال المكتبية السرعة والجودة، ولذلك فإن طابعات الليزر أكثر ملاءمة في هذه الحالة، فقد صُممت طابعات الليزر لطباعة كميّات كبيرة من الورق بالحد الأدنى من التكاليف. وتُوجد من هذه الطابعات أنواع مختلفة بحسب احتياجاتك، فهناك طابعات باللون الأسود فقط، والتي تمثل خيارًا اقتصاديًا، وخصوصًا إذا كنت تطبع ملفات نصيّة فقط، وهناك أيضًا الطابعات المزدوجة التي تطبع الورق على الوجهين، وكذلك هناك طابعات (الكل×1) والتي تطبع، وتصوّر، وتنسخ، وترسل الفاكس. أمّا إذا كانت طابعة الحبر النفاثة مناسبة لاحتياجاتك، فإنك تستطيع توفير الكثير من الوقت باستخدام الطابعات ذات المحابر العملاقة، والتي تسمح لك بطباعة المزيد من الورق بتكلفة أقل.

للمصورين

تُعد طابعات الحبر خيارًا رائعًا للمصورين، وذلك بسبب قدرتها على طباعة الصوّر بألوان واضحة ومفعمة بالحيويّة. أما إذا كنت تبحث عن الراحة، وسهولة الحركة، فربما يجدر بك شراء طابعة صور محمولة.

للطلاب

يمكن لطابعة حبر عاديّة أن تساعدك على طباعة واجباتك وأبحاثك، أما طابعات (الكل×1) فتسمح لك بالطباعة، والنسخ، والتصوير، وإرسال الفاكس. وأمّا إذا  كنت تبحث عن الراحة، فحاول الحصول على طابعة تتمتع بإمكانيّة الطباعة من خلال الهاتف المحمول أو الجهاز اللوحي.

أنواع الطابعات

طابعات الحبر النفاثة

تعمل هذه الطابعات من خلال ضخ قطرات صغيرة من الحبر على الورق، وهي تتميز بخفة وزنها، وصغر حجمها. وتتيح هذه الطابعات الطباعة على الورق باختلاف أنواعه وأحجامه، مثل ورق القصاصات، والمظروفات، وورق التغليف، وغير ذلك. وتأتي طابعات (الكل×1) من هذا النوع بطرازين مختلفين: طراز 3×1 والذي يوفر إمكانيّة الطباعة والنسخ والمسح الضوئي، وطراز 4×1 والذي يحتوي على فاكس بالإضافة إلى ما سبق.

طابعات الليزر

لقد صُممت طابعات الليزر لطباعة كميات كبيرة من الورق بسرعة، وبتكلفة منخفضة لكل صفحة. وعلى غرار ماكينات التصوير، تستعمل هذه الطابعات الكهرباء الساكنة، وحبرًا على شكل بودرة لطباعة النصوص والصور على الورق. وإذا كنت ترغب بطباعة ملفات نصيّة فقط، فيمكنك اختيار طابعة أبيض وأسود فقط، وهو ما قد يوفر عليك المزيد من المال.

الطابعات ذات المحابر العملاقة

تُعد هذه الطابعات نوعًا جديدًا من طابعات الحبر النفاثة، ولكنها تتميز بمحابر ضخمة تتيح لك طباعة المزيد من الورق دون الحاجة إلى تغيير المحابر بين الفينة والأخرى. كما تتوفر أيضًا طابعات مزوّدة بزجاجات حبر قابلة لإعادة التعبئة، رغم أن بعضها قد يستمر في الطباعة لمدّة عامين دون الحاجة إلى تعبئتها مجددًا.

طابعات الصور العاديّة والفوريّة

تتميز طابعات الصور المتخصصة بقدرتها على إنتاج صور عالية الجودة تضاهي تلك التي ينتجها المحترفون وبتكلفة منافسة. ولعل من أبرز فوائد هذه الطابعات هو إمكانيّة طباعة الصور بسهولة وبصورة فوريّة دون الحاجة إلى التوجه إلى استوديو التصوير، أو انتظار وصول الصور بالبريد.

وتسمح طابعات الصور بالطباعة مباشرة من أي كاميرا رقميّة محمولة من خلال وصلة PictBridge (وهي نوع خاص من وصلات USB) أو حتى من خلال بطاقات الذاكرة العاديّة. كذلك تتيح لك هذه الطابعات تحرير الصور، مثل القص، وإزالة العين الحمراء، وغير ذلك.

وتتراوح استخدامات هذا النوع من الطابعات بين طباعة بطاقات المعايدة، والصور، والقصاصات، وأغلفة الاسطوانات الرقميّة، وغير ذلك. ويمكن القول إن هذه الطابعات تسمح لك باكتشاف جانبك المبدع، وكذلك تبادل الصور مع الأصدقاء بسهولة.

أنواع الطابعات

مزايا مفيدة

تجديد الحبر آليًا

تتيح لك بعض الشركات إمكانيّة طلب شحن كميّة معينة من الحبر بشكل آلي وبصفة دورية، وبالتالي لا داعي للقلق من نفاد الحبر. كذلك تراقب بعض الطابعات مستويات الحبر لديها، وتنبهك عند الحاجة إلى الحبر.

الأوامر الصوتيّة

تتمتع بعض الطابعات بخاصيّة الأوامر الصوتيّة والتي تسمح لك باستخدام صوتك لطباعة قائمة التسوّق، والتقويم، ووصفات الطبخ، وغير ذلك.

زجاجات الحبر

تُعد زجاجات الحبر القابلة للاستبدال وسيلة سهلة، ومنخفضة التكاليف، لإعادة تعبئة طابعات الحبر.

الكل×1

توفر هذه الطابعات إمكانيّة الطباعة، والنسخ، والمسح الضوئي، كما تضم بعض الطابعات إمكانيّة استخدام الفاكس أيضًا، كل ذلك في طابعة واحدة صغيرة وخفيفة الوزن.

الطباعة على الوجهين

توفر الطباعة على الوجهين الكثير من الوقت والورق، لذلك حاول البحث عن طابعة قادرة على الطباعة على الوجهين بنفسها، دون الحاجة إلى أن تقلب الورق وتعيد إدخاله في الطابعة.

الحبر والمحبرة

تستخدم العديد من الطابعات محبرة تحتوي على ثلاث ألوان أساسيّة للطباعة الملونة وهي: اللون السماني، واللون الأحمر الأرجواني، واللون الأصفر، بالإضافة إلى محبرة منفصلة تحتوي على اللون الأسود للطباعة بلون واحد، بينما تضيف طابعات أخرى اللون الأسود إلى محبرة الألوان، وذلك بهدف إنتاج صور شديدة الوضوح.

لذلك من المفيد دراسة تكاليف استبدال المحبرة عند نفادها قبل شراء الطباعة. فإذا كانت الطابعة ملونة، وتستخدم محبرة واحدة ثلاثيّة الألوان، فإنك سوف تحتاج إلى استبدال المحبرة بأكملها عند نفاد لون واحد. في المقابل، تلك لن تكون مشكلة إذا كنت تخطط للطباعة بالأبيض والأسود فقط.

وتتميز بعض الطابعات ذات المحابر العملاقة بمحابر كبيرة للغاية، أو محابر قابلة لإعادة التعبئة، وهو ما يتيح لك طباعة كميات أكبر من الورق بعدد أقل من المحابر. أمّا في الموديلات التي تستخدم محابر بلاستيكية رخيصة فيمكنك التخلص من المحبرة بالكليّة وشراء واحدة جديدة، بدلًا من عناء إعادة التعبئة.

الاتصال بالطابعة

توجد العديد من الطرق لنقل الملفات إلى الطابعة. ورغم أن معظم الطابعات القديمة تميزت بوصلات USB وغيرها من أنواع الاتصال السلكي، إلا أن العديد من الطابعات باتت تتيح خيارات أسهل وأكثر سرعة.

تتيح تطبيقات مثل Apple AirPrint وGoogle CloudPrint خدمات طباعة سحابيّة تمكنك من الطباعة من أي مكان تقريبًا. فقد بات بمقدورك الاتصال بطابعة المنزل وإرسال آخر الصور إليها من أجل طباعتها، أو إرسال ملفاتك إلى الطابعة في المكتب بينما لا تزال في الطريق، وذلك حتى تكون ملفاتك جاهزة عند وصولك. كذلك توجد تطبيقات سحابيّة عامّة تتضمن العديد من خيارات الطباعة السهلة والسريعة، مثل دروبوكس، وإيفرنوت.

كذلك تتميز بعض الطابعات بخاصيّة الأوامر الصوتيّة التي تتيح لك استخدام صوتك لتوجيه الأوامر للطابعة. يُضاف إلى ذلك أن معظم الطابعات تمتلك تطبيقات خاصة تحتوي على العديد من الخيارات التي تسهل التوصيل والطباعة.

الاتصال بالشبكة

تتمتع جميع الطابعات اليوم تقريبًا بخيارات توصيل متعددة. ورغم أن معظم الطابعات كانت تعتمد قديمًا على وصلة الـ USB، إلا أن هذه الوصلات قصيرة بشكل عام، وتتطلب وجود الطابعة بجوار الحاسوب. ولتجاوز هذه المشكلة يمكن استخدام أجهزة راوتر مزودة بمخارج USB والتي يمكن ربطها بالطابعة حتى يتسنى الاتصال بها لاسلكيًا عبر الشبكة المنزليّة.

مع ذلك، باتت معظم الطابعات الحديثة قادرة على الارتباط بعدّة أجهزة من خلال الشبكة. وقد يكون التوصيل من خلال وصلة إيثرنت مرتبطة بالراوتر أو المقوي. وتتميز وصلة إيثرنت بسرعة الاتصال، ولكن هذا النوع من التوصيل أكثر شيوعًا في المكاتب، وليس المنازل، كما أن معظم الموديلات الرخيصة لا تحتوي على هذا النوع من التوصيل.

ولكن الواي فاي أصبحت طريقة الاتصال الأكثر شيوعًا في الشبكات المنزليّة، وهي متوفرة تقريبًا في جميع الطابعات الجديدة. وتتيح العديد من الطابعات إمكانية الارتباط بشبكة الواي فاي بضغطة زر واحدة، بشرط أن يكون الراوتر متوافقًا. كذلك تتيح بعض الطابعات إمكانية التوصيل المباشر بين الطابعة والحاسوب من خلال شبكة الواي فاي دون الحاجة إلى الاتصال بالشبكة أولًا. كذلك تدعم العديد من الهواتف الذكيّة والأجهزة اللوحيّة والكاميرات الرقميّة تقنية الطباعة المتنقلة أو الذكيّة، وذلك من خلال برامج مثل Apple AirPrint. أخيرًا، تتيح بعض الطابعات الاتصال من خلال خاصيّة الاتصال قريب المدى (NFC).



مواضيع قد تُهمك

دليل شراء فلتر مياه

افضل سماعة بلوتوث الملائمة – دليل مختصر

إترك تعليقاً

--------------------------------------

{"email":"Email address invalid","url":"Website address invalid","required":"Required field missing"}

إشترك ليصلك كل جديد