كيف تختار أفضل راوتر لاسلكي؟

تستخدم معظم العائلات اليوم الإنترنت في وقتٍ واحد، فترى الزوج يشاهد نتفليكس في غرفة المعيشة، والزوجة تتصفح فيسبوك على هاتفها، والأولاد يلعبون الببجي في غرفتهم!

ويمثل جهاز الراوتر الصندوق السحري الذي يسمح لك بتوزيع الإنترنت بين جميع الأجهزة المنتشرة في أنحاء المنزل، بما في ذلك الهواتف الذكيّة، والحواسيب المحمولة، والأجهزة اللوحيّة، والشاشات الذكيّة، وأجهزة الفيديو، مثل Apple TV، وGoogle Chromecast، وRoku.

 

ورغم أن الاتصال السلكي بشكل عام يُعد أسرع وأكثر أمانًا، إلا أن الاتصال اللاسلكي يسمح لك بالتنقل في أرجاء المنزل كما تشاء، كما أنه يغنيك عن الفوضى التي تخلّفها الأسلاك.

 

وفيما يلي عدد من الأمور التي يجب عليك معرفته قبل شراء راوتر لاسلكي.

 

متى تغيّر جهاز الراوتر؟

متى تغيّر جهاز الراوتر؟

إذا كانت الشركة المزودة للإنترنت هي ذاتها شركة الاتصالات، فإن جهاز الراوتر لديك قد يرتبط بمودم سلكي، والذي يمثل قناة اتصالك بالإنترنت. وفي أحيان أخرى، قد يأتي الراوتر مع مودم عريض النطاق في صندوق واحد.

 

وعدا عن الأسباب الواضحة لتغيير الراوتر، مثل تعرضه للكسر أو التلف، فإنك قد تحتاج لتغيير الراوتر للأسباب التالية:

 

  1. ألا ترغب بشراء راوتر من الشركة المزودة لخدمة الإنترنت.

  2. أن تمتلك مودم عريض النطاق متصل بحاسوب واحد، ولكنك ترغب بالدخول إلى الإنترنت من أجهزة متعددة.

  3.  أن يكون لديك راوتر لاسلكي، ولكنك ترغب بالدخول إلى الإنترنت من أجهزة لاسلكيّة مثل الحاسوب المحمول، أو الجهاز اللوحي.

  4. أن يكون الراوتر لديك بطيئًا للغاية، أو قصير المدى، وعاجزًا عن الوصول إلى الأماكن المهمة في المنزل.

 

أنواع أجهزة الراوتر اللاسلكيّة

يتمثل القرار الأساسي عند شراء الراوتر في الاختيار بين راوتر بسيط ومتواضع، أو راوتر متقدّم وأفضل أداءً ويحمل العديد من المزايا، ولكنه أغلى ثمنًا.

 

ويوجد من أجهزة الراوتر في السوق نوعان: راوتر واي فاي 4 (802.11n) وراوتر واي فاي 5 (802.11ac)، ولكن النوع الثاني أسرع وأفضل أداءً، كما أنه أقل سعرًا، وبالتالي لا يوجد ما يدعو لشراء راوتر واي فاي 4، وخصوصًا أن الطراز الأحدث واي فاي 6 (802.11ax) سوف يدخل إلى الأسواق قريبًا.

 

إن حجم منزلك وتصميمه يؤثر بالتأكيد على أداء الراوتر اللاسلكي، لذلك يجب عليك قبل شراء الراوتر أن تنتبه لحجم منزلك، والمواد المستخدمة في بنائه، ومكان وضع الراوتر، مقارنة بمكان وجود الأجهزة التي ترغب بتوصيلها بالإنترنت.

 

وتؤثر جدران الجبس والأبواب المجوّفة على أداء الراوتر، وحتى الأبواب والأرضيات المعزولة تقلل من قوّة الإشارة، ولكن أكثر المواد تأثيرًا على الترتيب هي قضبان الألومنيوم (التي تكثر في المكاتب والشقق العصريّة) والجدران، والأرضيات المعزولة، والزجاج، والطوب، والحجارة. وكلما ازدادت الأرضيّات، والجدران، والنوافذ، ضعفت الإشارة.

 

وإذا كنت تعيش في شقة صغيرة، فإن الراوتر قد يكون في غرفة مجاورة، أو حتى في ذات الغرفة، وبالتالي فإن المدى لا يلعب دورًا مهمًا في هذه الحالة، ولكنك ما زالت بحاجة إلى راوتر يتمتع بأداء جيّد وسريع. 

أمّا إذا كنت تعيش في منزل كبير بغرف متعددة، أو بأكثر من طابق، فإنك بحاجة إلى راوتر قوي قادر على معالجة البيانات من مسافات بعيدة. كذلك يجب عليك اختيار مكان مركزي بقدر الإمكان لوضع الراوتر فيه. 

 

ولمزيد من المعلومات حول تقويّة إشارة الشبكة في جميع أنحاء منزلك، طالع رجاءً هذا المقال.

 

اعتبارات مهمّة

 

الراوتر ليس المشكلة

إن امتلاكك لراوتر سريع لا يعني بالضرورة تحسّن مشاهدة الفيديو على نتفليكس أو يوتيوب، إذ إن سرعة اتصالك تعتمد أيضًا على سرعة الخدمات المقدّمة لك من شركة الإنترنت، والتي تكون أبطأ من سرعة الراوتر في معظم الأحيان، وبالتالي لا دخل للراوتر في سرعة الإنترنت في هذه الحالة.

 

رفع السرعة

إنك تستطيع رفع سرعة اشتراكك لدى شركة الإنترنت إذا رغبت في ذلك، ولكن طالما أن سرعة الإنترنت لديك لا تتخطى 200 ميجابايت في الثانية، فإنك لن تواجه مشكلة في الأداء في معظم أجهزة الراوتر.

 

الشبكات المتداخلة

إذا كنت تضع جهاز الراوتر في زاوية بعيدة من المنزل، فلن يستطيع أفضل جهاز راوتر أن يحسّن سرعة الاتصال لديك. وفي هذه الحالة، ربما يكون الحل عبارة عن شبكة متداخلة تتكون من جهازي راوتر أو أكثر. ويتيح هذا النظام توسيع مدى الشبكة دون تراجع كبير في السرعة.

 

شبكة الزوّار

إذا كنت تستضيف الكثير من الزوّار والضيوف، فإنك تستطيع استخدام شبكة الضيوف، وهي عبارة عن شبكة ثانويّة تمنح الضيوف إمكانيّة الوصول إلى الإنترنت دون الحاجة إلى الاتصال بالشبكة الرئيسيّة أو الحصول على كلمة السر الخاصة بها.

 

الحماية

يجب عليك حماية جهاز الراوتر الخاص بك بكلمة سر، وذلك باستخدام تشفير WPA2 أو WPA3 على الأقل. بعد ذلك سوف تحتاج إلى إدخال كلمة المرور لمرة واحد فقط من كل جهاز تستخدمه، وسيتولى الجهاز تذكرها بعد ذلك. وتزداد أهميّة تأمين الراوتر عندما تعيش في عمارة سكنيّة أو منطقة مكتظة بالسكان.

 

مزايا ابحث عنها

منافذ الشبكة المحليّة LAN

تُستخدم منافذ الشبكة المحليّة لربط الحاسوب بالراوتر من خلال كابل إيثرنت. وتتطلب العديد من الأجهزة المنزليّة الذكيّة، مثل Philips Hue وSamsung SmartThings الارتباط بمنفذ LAN للعمل. وإذا كنت بحاجة إلى منافذ LAN أكثر مما هو موجود في جهاز الراوتر، فإنك تستطيع الاستعانة بمبدل إيثرنت (سويتش).

 

منافذ USB

تُستعمل منافذ USB في أجهزة الراوتر للارتباط بذاكرة فلاش، أو قرص تخزين خارجي، أو طابعة USB إذا كان الراوتر يمتلك سيرفر طباعة.

 

جودة الخدمة

إذا كنت ممن يحبون العبث بإعدادات الحاسوب، فإن هذه الميزة تمنحك الكثير من المرونة، إذ تستطيع تعديل أداء الراوتر بما يتلاءم مع نشاطك على الإنترنت. على سبيل المثال، تستطيع ضبط الإعدادات لتقدّم أفضل أداء في مشاهدة الفيديو، أو مكالمات سكايب، أو ألعاب الإنترنت، أو الموسيقى. فإذا اخترت مثلًا منح نطاق أكبر لموقع نتفليكس، فإن الفيلم حينها لن يتوقف لأن شخصًا ما في المنزل يحمل ملفًا كبير الحجم.

 

تطبيقات إدارة الراوتر

تصاحب معظم أجهزة الراوتر الجديدة تطبيقات تهدف إلى تسهيل عملية إعداد الشبكة، وتعديلها وفق ما يلزم. وتسهل هذه التطبيقات مراقبة الأجهزة المتصلة بالشبكة، وتحديد الأجهزة التي تحظى بالأولوية، كما أنها تنبهك عندما يتوفر تحديث جديد للراوتر.

 

هل اعجبك المقال؟

شارك

شاركنا رأيك في التعليقات في الادنى

 

 



مواضيع قد تُهمك

دليل شراء فلتر مياه

افضل سماعة بلوتوث الملائمة – دليل مختصر

إترك تعليقاً

--------------------------------------

{"email":"Email address invalid","url":"Website address invalid","required":"Required field missing"}

إشترك ليصلك كل جديد